00:00
01:00
02:00
03:00
04:00
05:00
06:00
07:00
08:00
09:00
10:00
11:00
12:00
13:00
14:00
15:00
16:00
17:00
18:00
19:00
20:00
21:00
22:00
23:00
00:00
01:00
02:00
03:00
04:00
05:00
06:00
07:00
08:00
09:00
10:00
11:00
12:00
13:00
14:00
15:00
16:00
17:00
18:00
19:00
20:00
21:00
22:00
23:00
ع الموجة مع ايلي
03:30 GMT
150 د
لبنان والعالم
06:00 GMT
123 د
كواليس السينما
09:03 GMT
27 د
ع الموجة مع ايلي
13:00 GMT
183 د
لبنان والعالم
18:03 GMT
108 د
ع الموجة مع ايلي
02:30 GMT
147 د
مدار الليل والنهار
05:00 GMT
183 د
كواليس السينما
09:25 GMT
27 د
عرب بوينت بودكاست
تأثير الرؤى والأحلام على حياتنا
12:03 GMT
36 د
مرايا العلوم
بقايا أحد النجوم الأولى وحماية الأرض من الفضاء والنيوترينوز وبنية الكون
12:39 GMT
20 د
مدار الليل والنهار
البرنامج المسائي
13:00 GMT
183 د
مدار الليل والنهار
البرنامج الصباحي - اعادة
18:03 GMT
120 د
مدار الليل والنهار
البرنامج الصباحي - اعادة
20:03 GMT
30 د
أمساليوم
بث مباشر

ما مصير الوحدة اليمنية بعد 32 عاما على إعلانها؟

© AP Photo / Hani Mohammedعلم اليمن
علم اليمن - سبوتنيك عربي, 1920, 22.05.2022
تابعنا عبر
في تناقض واضح للأوضاع السياسية والعسكرية في اليمن، احتفل الجنوب بالأمس بإعلان فك الارتباط عن اليمن والذي يوافق 21 مايو/أيار 1994 بعد دخول الرئيس السابق علي عبدالله صالح عدن بالقوة.
في المقابل يعد يوم 22 مايو/أيار من العام 1990 هو اليوم الوطني لليمن، وهو التاريخ الذي أعلنت فيه الوحدة بين الشمال والجنوب، لكن المعضلة الآن أن هناك حربا مشتعلة منذ 8 سنوات والشمال منقسم بين الداخل والخارج، وهناك ساسة وواقع جديد وإن لم يكن بالشكل الرسمي، علاوة على أن الجنوبيين يرون أنهم قدموا الكثير وأنهم لا يرغبون في الوحدة التي أضاعت ثرواتهم و مقدراتهم وحرمتهم حقوقهم.
فما هو الواقع الذي يعيشه اليمن الآن، وموقف الأطراف من الوحدة وفك الارتباط؟
بداية يقول الخبير العسكري والإستراتيجي اليمني، العميد ثابت حسين، إن احتفال الجنوبيين بذكرى إعلان فك الارتباط الذي أعلنه الرئيس علي سالم البيض يوم 21 مايو/أيار 1994م، كانت نتيجة للحرب التي شنها الشمال لإخضاع الجنوب بالقوة المسلحة.
تناقض صارخ
وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك" أما احتفال الشماليين بذكرى إعلان الوحدة اليمنية في 22 مايو/أيار 1990، يشير إلى تناقض صارخ وتباعد في الأهداف والمصالح، ففي حين يجدد الجنوبيون مطلبهم باستعادة دولة الجنوب كما كانت قبل إعلان الوحدة، يصر الشماليون على التمسك بالوحدة.
وتابع حسين، المثير للاستغراب أن الشماليين يحتفلون بيوم الوحدة خارج اليمن "الشمال" الذي يسيطر عليه الحوثيون"أنصار الله" منذ العام 2014.
الحق الشرعي
وأكد الخبير العسكري، أن الجنوبيين لا يعلقون آمالا كبيرة في استعادة دولتهم على الجانب الأخلاقي للشماليين، بل يثقون بقدرتهم على إجبار الشمال والعالم على الاعتراف بحقهم الشرعي والقانوني باستعادة دولتهم التاريخية وعاصمتها عدن.
احتقان واضح
في المقابل يقول المحلل السياسي اليمني من صنعاء، أكرم الحاج، احتفل اليمنيين اليوم بالذكرى الـ 32 لقيام الجمهورية اليمنية الذي كان في 22 مايو/أيار 1990، لكن لم يظهر هذا العام الطابع الجماهيري والرسمي.
وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن السبب في هذه الصورة التي ظهرت بها احتفالية هذا العام يرجع إلى عدة اعتبارات، من بينها حالة الاحتقان الموجودة في المحافظات الجنوبية، والجميع يعلم القضية الجنوبية وما آلت إليه بعد الوحدة في عهد الرئيس الأسبق الراحل علي عبد الله صالح، الأمر الذي يعني أن الساسة هم الإشكالية الحقيقية في تلك الذكرى.
وتابع الحاج، حيث نرى اليوم أيضا المجلس الرئاسي الانتقالي الذي جاء بعد هادي برئاسة رشاد العليمي، قد ألقى خطاب للشعب شمالا وجنوبا، لكنه أيضا لم يحتفل رسميا كما جرت العادة كل عام، والأهم من كل هذا أن جميع اليمنيين في الشمال والجنوب "وحدويون" ويعشقون الوحدة طوال تاريخهم والمكاسب التي تحققت من وحدة مايو/أيار 1990، لكن على ما يبدو أن المصالح والانقسامات والتجاذبات السياسية بين الشمال والجنوب، هي المأساة الحقيقية لانكماش الوحدة،. وتأتي تلك الاحتفالات بالوحدة متزامنة مع ما يقوم به المجلس الانتقالي "الانفصالي" الذي يدعو إلى فك الارتباط عن الجمهورية اليمنية، وقد رفعوا شعار الانفصال منذ فترة طويلة، علاوة على الأيادي الخارجية التي تعبث بالوحدة اليمنية، بل وتسيطر عليها كما يفعل المحتلون، وتلك الأجندة ليست جديدة على الساحة اليمنية، وعندما دارت الحرب بين الشمال والجنوب في العام 1994 في عهد علي عبد الله صالح، استطاع الدخول إلى عدن والسيطرة على الجنوب وإفشال المخطط الخارجي.
قبر صورة أرشيفية - سبوتنيك عربي, 1920, 22.05.2022
محكمة إسرائيلية تتخذ قرارا بشأن "أطفال اليمن".. غدا فتح أول قبر
مظالم الجنوب
وأوضح المحلل السياسي أن الاحتفالات تتزامن أيضا مع رحيل آخر جندي بريطاني عن الجنوب كتقليد وذكرى متزامنة، حيث جاءت الوحدة اليمنية على أنقاض موروث استعماري في الجنوب، مشيرا إلى أن كل اليمنيين شمالا وجنوبا مغرمين بالوحدة وهم أبرياء من كل المماحكات السياسية، لكن القادة والسياسيين الذين ينظرون إلى أن الوحدة اليمنية عندما تحققت، تحققت بمشروع دستوري للجمهورية اليمنية وهو ما يجب أن يحترم ولا عودة لمسألة الانفصال مجددا، لكن عندما تسقط المصالح وتنهار بعض الأحزاب السياسية، فإننا نرى أن مفهوم هؤلاء يعني انتهاء الوحدة في العام 1994، بل أن الحتمية التي كانت ملزمة على أبناء الشمال، هي المحافظة على الوحدة اليمنية، ولست مع من يسمي تلك الوحدة بالاحتلال، لأن اليمنيين أرض واحدة وشعب واحد، وهذا لا ينفي أن هناك ممارسات خاطئة ارتكبت في حق الجنوب، حيث اعتبر الراحل علي عبد الله صالح الوحدة اليمنية مغنما، وتم الاستيلاء على ثروات ومقدرات المحافظات الجنوبية وكذلك الأمر بالنسبة للعسكريين الكبار في الجنوب، لكن الوضع يختلف الآن وقد قال "رشاد العليمي" أن القضية الجنوبية ضمن الأولويات ولا بد أن تتم إعادة حقوق الجنوب.
ووقعت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي اتفاق مصالحة بوساطة سعودية بعد الأحداث الدامية بين الجانبين في أغسطس/ آب من عام 2019 التي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح، غادرت على إثرها الحكومة اليمنية العاصمة المؤقتة عدن، وجرى التوقيع على الاتفاق في العاصمة السعودية الرياض، في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز، وحضور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي.
ومثل الحكومة اليمنية في توقيع الاتفاق سالم الخنبشي، فيما مثل المجلس الانتقالي الدكتور ناصر الخبجي، ويستند الاتفاق على عدد من المبادئ أبرزها الالتزام بحقوق المواطنة الكاملة ونبذ التمييز المذهبي والمناطقي، ووقف الحملات الإعلامية المسيئة.
وفي الثاني من أبريل/نيسان الماضي، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غرونبرغ، بدء سريان هدنة في اليمن لمدة شهرين قابلة للتجديد، تتضمن إيقاف العمليات العسكرية الهجومية براً وبحراً وجواً داخل اليمن وعبر حدوده.
ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 أعوام معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالفه عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء وسط البلاد أواخر 2014.
وأودى الصراع الدائر في اليمن منذ اندلاعه بحياة 377 ألف شخص، 40% منهم سقطوا بشكل مباشر، حسب تقرير للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала